القائمة دخول



لطالما سحر عالم المراهنات الرياضية صانعي أفلام هوليود، فالمراهنات الرياضية والعاب الكازينو اون لاين كفيلة بأن تجعل من الشخص العادي مليونيرًا في غمضة عين! لذا فإن هناك الكثير من الأمور المُرتبطة بها والتي يُمكنها أن تصنع حبكة مثالية مثل الغش والخطر والخداع والمهارة والحظ! وفي هذا المقال سنُلقي نظرة سريعة على أهم أفلام المُراهنات في هوليود، وإذا أردت أن تتعرف على المزيد من الأفلام التي كانت المراهنات الرياضية أساسًا لحبكتها قم بزيارة موقع Arabic Casinos.

 

1- Casino 1995

قدم مارتن سكورسيزي العديد من الأفلام الكلاسيكية التي تعرض الوجه الآخر للمُجتمع الأمريكي مثل: ( Goodfellasو Mean Streets  و The Departed وThe Gangs of New York ) بالإضافة إلى فيلم كازينو أيضًا والذي يستند إلى القصة الحقيقية لفرانك "آيس" روثستين (الذي يُقدم دوره روبرت دي نيرو)، ويُقدم هذا الفيلم صورة ملحمية تعرض لنا العلاقة بين الجريمة المُنظمة وكازينوهات لاس فيغاس الكبرى خلال سبعينيات القرن الماضي.

كان "آيس" شخص مُستقيم وكان يمتلك أحد أكبر متاجر المراهنات الرياضية في عصره، ولأنه على درجة عالية من الخبرة ويمتلك قدرات تنظيمية وسجله الجنائي نظيف فقد قامت عائلات الجريمة المُنظمة البارزة في شيكاغو باختياره ليكون مسؤولاً عن أكبر كازينوهات فيغاس. وفور أن تم تعيينه أثبت مهاراته في تأمين هوامش ربح عالية لمُلاك الكازينو، وإدارة عمليات المُقامرة بإحترافية مُنقطعة النظير ولكن الأمور لم تسِر على يُرام بعد ذلك!

يقول آيس روثستين في الفيلم، "لقد كانت المراهنات الرياضية رائعة، لقد منحتني الجنة على الأرض" لم يتبدد افتتان آيس روثستين الواقعي بالمراهنات الرياضية أبدًا، وقد أنشأ أول متجر قانوني للمراهنات الرياضية في عام 1976.

كازينو ليس فيلمًا خفيفًا بأي حال من الأحوال فقد عمل سكورسيزي على إعطاء زخم وتفاصيل دقيقة لكافة الشخصيات، ويُصور هذا الفيلم المراهنات الرياضية على أنها نشاط يجر الأشخاص إلى الإنحراف وهو ما يتناقض بشكل صارخ مع بريق الصورة الذهنية لشركات المراهنات الرياضية التي تتمتع بشرعية قانونية وسمعة طيبة في الولايات المتحدة والتي تظهر إعلانتها على الكثير من الشبكات العالمية مثل CNN و ESPN.

ويقول آيس في نهاية الفيلم آسفًا "استولت على فيغاس الشركات الكبرى. اليوم فإنها قد أصبحت مثل ديزني لاند" في النهاية، فإن هذا الأمر صحيح فقد أصبحت لاس فيغاس وصناعة المراهنات الرياضية مجالًا "شرعي وقانون" للجرائم المُنظمة كما يروي الفيلم. وقد يثير هذا غضب العصابات في كل مكان، لكنه في الواقع أفاد جميع المعنيين بالتشريعات والقوانين!

 

2- The Color of Money 1986

عندما يُفكر الشخص العادي في "المراهنات الرياضية" في الوقت الحالي، فمن المُحتمل أن يستحضر صورة شخص يجلس أمام الكمبيوتر في منزله ويقوم بسحب الأرباح إلى بطاقته الائتمانية بشكلٍ مُباشر. ومع ذلك فإن هذه الصورة تتناقض بشكلٍ حاد مع الصورة العامة للمُراهنين في الثمانينيات! الذين كان يتم تصويرهم على أنهم أثرياء متوترين دائمًا ويتجولون من قاعة البلياردو إلى صالة القمار وتفوح من ملابسهم روائح التبغ والكحول.

لعب بطولة هذا الفيلم الممثل بول نيومان وفاز بجائزة الأوسكار عن أداءه، بعد أن قدم فيلم (The Hustler) عام 1961، وقد تم تقديم توم كروز أيضًا في هذا الفيلم.

بينما كان The Hustler يحمل رسالة تحذيرية من المراهنات بشكلٍ واضح، فإن The Color of Money أكثر غموضًا. فالمراهنون المحترفون في هذا الفيلم لا يراهنون فقط من أجل الربح بل أنهم يُراهنون أيضًا من أجل الحفاظ على الكبرياء والهوية والتكبُر وهي أمور لا تقل أهمية – بالنسبة لهم – عن الأموال!

هذه الصورة الرائعة التي لعلم نفس المُراهنين، بجانب القوة المُتفجرة لنيومان وكروز تجعل فيلم The Color of Money يستحق وقتك.

 

3- Eight Men Out 1988

يروي فيلم Eight Men Out قصة أحد أشهر الخلافات في تاريخ الرياضة: بطولة كرة القدم الأمريكية لعام 1919. يدور الفيلم حول ثمانية لاعبي Chicago White Sox الذين تلقوا حظرًا مدى الحياة من MLB للتآمر مع متجر مراهنات غير مُقنن. وعلى الرغم من مكانتهم الكبيرة، فعلى الرغم من قوتهم الكبيرة ومكانتهم في الدوري الأمريكي فقد تلقى فريق شيكاغو وايت سوكس خسارة في 8 مباريات مُتتالية.

والشيء الذي يجعل فيلم Eight Men Out مثيرًا للاهتمام هو أن السبب في الخروج من  البطولة لا يعود بشكلٍ صريح للاعبين الذين تلقوا هذه الخسائر، ولكنه يرجع بشكلٍ أساسي إلى تشارلز كوميسكي مالك نادي شيكاغو وايت سوكس وسوء تعامله مع لاعبيه (فحينما حقق فريقه البطولة في عام 1917 فإنه منحهم زجاجة من الشمبانيا فقط)!

يتم التعامل مع العديد من لاعبي White Sox المشهورين على أنهم شخصيات متعاطفة، وضحايا لقوى قوية خارجة عن إرادتهم. على سبيل المثال، فإن الشاب جون كوزاك وتشارلي شين يقومان بتقديم مهارات رائعة ومدروسة. ويهدف هذا الفيلم إلى تطبيق التنظيم والنزاهة في كل من المراهنات الرياضية والعاب الكازينو.

يوضح الفيلم أنه إذا لم يكن صانعو المراهنات الرياضية مُرخصين قانونيًا وخاضعين للمُساءلة، فسوف يمارسون تأثيرًا لا داعي له على الأحداث الرياضية بأنفسهم. ويُظهر فيلم Eight Men Out بوضوح مدى تقدم الرياضات الإحترافية والمراهنات الرياضية على مدار المائة عام الماضية



loader
 
مجموعاتنا بانتظارك