دخول



طلائع الأمل بنابلس أفضل مدرسة بتحدي القراءة العربي

 

 

فازت مدارس "طلائع الأمل" الثانوية بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، كأفضل مدرسة بمسابقة "تحدي القراءة العربي" من بين ما يزيد عن 30 ألف مدرسة بالعالم العربي.

 

وأعلنت اللجنة المنظمة للمسابقة، يوم الاثنين، الفائز بالجائزة الأولى، وقيمتها مليون دولار خلال حفل خاص أقيم في دبي.

وتهدف المسابقة التي يرعاها نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى إشراك مليون قارئ عبر الوطن العربي بقراءة خمسين مليون كتاب، بمعدل 50 كتابًا لكل طالب.

 

وتقوم فكرة المسابقة على قيام الطالب بقراءة ما لا يقل عن كتاب في عدد من المجالات، ثم تقديم ملخصات لها وشروحات تنم على إدراكه لما جاء فيها.

 

وكانت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية أطلقت المسابقة في مدارسها العام الدراسي الماضي ضمن مشاركتها على مستوى الوطن العربي، وشاركت في التحدي العشرات من المدارس محليا قبل أن يتم ترشيح مدرسة طلائع الأمل على مستوى فلسطين لتمثلها في دبي.

 

وتفوقت المدرسة على أكثر من 30 ألف مدرسة في العالم العربي شاركت بهذه المسابقة، واستطاعت الوصول إلى التصفيات النهائية مع مدرستين من مصر ولبنان.

 

وقالت منسقة الأنشطة المدرسية في مدارس "طلائع الأمل" هديل حميض لوكالة "صفا" إن هذا الفوز جاء نتيجة التصميم والإدارة الحكيمة التي وضعت خطة متكاملة من أجل الوصول إلى هذه النتيجة المشرفة.

 

وأشارت إلى أن إدارة المدرسة خصصت حصة قراءة يومية لجميع طالباتها لمدة 20 دقيقة، كما كانت تتابع بشكل يومي تقدم الطالبات في القراءة وتقدم لهن الحوافز التشجيعية.

 

وقالت إن جميع طالبات المدرسة وعددهن حوالي 3000 طالبة من الصف الأول الأساسي وحتى الحادي عشر شاركن بالمسابقة، واستطعن قراءة 120 ألف كتاب خلال فترة المسابقة، وتأهل منهن 808 طالبات.

 

وعمت الفرحة أجواء المدرسةـ حيث احتشدت طالبات المدرسة ومعلماتهن وعدد من الأمهات بانتظار إعلان النتيجة.

 

وهنأ وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، الذي تواجد في حفل إعلان النتائج بدبي، في كلمة عبر الهاتف مدارس "طلائع الأمل" بهذا الإنجاز الذي قال إنه يسجل لفلسطين.

 

وبارك صيدم جهود أسرة المدرسة وإصرارها وتحديها، وقال إن مدارس الطلائع أسست لطلائع جديدة لتحرير فلسطين.

 



loader
 
مجموعاتنا بانتظارك