دخول



 

صور| ويبقى الأمل.. تسعينية تتبنى سبعينية فى أمريكا

 

 

 

 

الأمل بالحياة باق حتى وإن تخطى عمرك التسعين، فتبنت تسعينية ابنة سبعينية بعد أن ظلت ترعاها 59 عامًا.

 

واعترفت محكمة الأسرة فى مدينة دالاس بولاية تكساس الأمريكية، رسميًا بأن موريل كلايتون 92 عامًا هى الأم القانونية لمارى سميث 76 عامًا، بناء على طلبها.

 

 

وتعود القصة فى تبنى العجوز الأمريكية ابنة خالتها، التى تصغرها بستة عشر عامًا، إلى أنها أمضت عقودًا فى رعايتها مثل واحد من أطفالها، وكان عمر سميث 11 عامًا فقط عندما توفى والدها، وأصيبت أمها بمرض نفسى، دخلت إثره إلى مستشفى الأمراض العقلية لسنوات، ولم يكن لديها مكان تعيش فيه سوى منزل ابنة خالتها، كلايتون المتزوجة حديثًَا والتى كان عمرها آنذاك 27 عامًا.

 

 

وبعد صدور القرار النهائى من المحكمة، الثلاثاء الماضى، قالت كلايتون لصحيفة "دالاس مورنينج نيوز" إنها تشعر بأن حياتها أصبحت أخيرا مكتملة، وأضافت: "أشعر بسعادة كبيرة، وهذا هو ما أردت أن أفعله منذ فترة طويلة، والآن حان الوقت لذلك".



loader
 
مجموعاتنا بانتظارك